الفلسفة الأساسية للمراكز :

تقوم الفلسفة الأساسية لإدارة مراكز وزارة الداخلية لتأهيل وتشغيل المعاقين على مبدأ استثمار قدرات الأشــخاص المعوقين وتطوير مهاراتهم التي تمكنهم من الحصول على الوظائف التنافسية في سوق العمل المفتوح، أو البدء في استحداث وتنظيم وإدارة مشروعاتهم الخاصة في العديد من المجالات المهنية الرائجة والمطلوبة من المجتمع .

الأهداف العامة  :

تتركز الأهداف العامة للمراكز حول توفير خدمات التأهيل المهني الشامل للأشخاص المعوقين من الذكور والإنـــاث الباحثين عن التدريب المهني والعـمـــــل، وفي إطار التوجهـــات والمعايير الدوليـــة الحديثة وتشمل:

 آفاق المستقبل... طموحات وتوجهات...

تتوجه المراكز إلى تحديث إجراءاتها وتنويع برامجها في مواجهة الأعداد المتزايدة من المتقدمين للاستفادة من خدماتها، حيث تشير السجلات إلى أن هناك ما يزيد عن 770 من المتقدمين الذين لم تتمكن المراكز من استيعابهم في البرامج الحالية وذلك لأسباب تتعلق بالقدرة الاستيعابية للمراكز أو عدم مطابقتهم لشروط الالتحاق في برامج التدريب المتوفرة بسبب تدني مستوى التعليم والتحصيل السابق، وهو ما يضع المراكز أمام مسؤولية البحث عن الوسائل والإجراءات التي تمكنها من تقديم خدماتها لكافة الباحثين عن تحسين فرص التدريب والعمل ، وذلك من خلال توسيع قاعدة القبول وتنويع البرامج وتطوير منهجيات مناسبة للتدريب والتشغيل بما يتلاءم مع قدرات الباحثين عن الخدمات، وفي هذا السياق تتضمن خطة التطوير المستقبلية للمراكز العديد من الإجراءات والاستحداثات، وتشمــل:

إنشاء المركز الشامل لخدمات التأهيل المهني والتشغيل :

استقطبت نجاحات التطبيق السابقة، المئات من الأشخاص المعوقين الباحثين عن التدريب والعمل من مختلف إمارات الدولة، وهي مسؤولية تستوجب توسيع قاعدة الخدمات وتطوير المنهجيات لمواجهة حاجات تأهيل كافة فئات الإعاقة بمستوياتها المختلفة ، حيث تتضمن طموحات التطوير المستقبلي إنشاء مركز لتقديم خدمات التأهيل المهني الشامل يتضمن التقييم والتدريب المتعدد المجالات والمستويات وتطوير برامج التشغيل بما فيها التوظيف الانتقائي والتشغيل المحمي والمشروعات الذاتية والعمل المنزلي ، هذا بالإضافة إلى استحداث برامج لتدريب الكوادر وإنشاء قسم للدراسات وأجنحة الإقامة والخدمات والملاعب وغيرها من التسهيلات الثقافية والاجتماعية والحياتية.

تحديث وتنويع البرامج التدريبية :

في ظل محدودية الفرص التي توفرها برامج التدريب القائمة والمخصصة لفئات محددة من الإعاقة ذات المستويات التعليمية العالية أو المتوسطة، تخطط المراكز لاستحداث البرامج التدريبية في مجالات حرفية متنوعة تناسب مختلف فئات ومستويات الإعاقة وبما يتمشى مع القيم السائدة في المجتمع.


إنشاء المشروعات الجماعية للتشغيل المحمي والإنتاجي

تتضمن خطط التطوير المستقبلية، استحداث منهجيات توفر فرص التدريب والتشغيل لكافة الأشخاص المعوقين الباحثين عن العمل بمختلف مستويات الإعاقة، وذلك بتطوير برنامج التشغيل المحمي الإنتاجي ، ومن النماذج المقترحة للاستحداث:

إنشاء المشروعات الفردية للتشغيل الذاتي وتوليد الدخل:

تتضمن خطة المراكز المستقبلية، تطوير منهجية التشغيل الذاتي، وذلك بتطوير الآليات المناسبة لاستحداث المشروعات الخاصة والمدرة للدخل للأشخاص المعوقين في مناطقهم، وفي هذا السياق ، يتطلع البرنامج إلى إدخال منهجيات علمية تتضمن دراسة تحليل السوق وتحديد المهن الرائجة ودراسة الجدوى وانتقاء المرشحين وتدريبهم ومتابعتهم في إطار تعليمات واضحة تصدر لهذه الغاية، ومن النماذج التي تتصدر توجهات المشروعات، الأكشاك الثابتة في الأسواق العامة والمجمعات التجارية للعديد من المهن والحرف والنشاطات التي تحظى بالقبول الاجتماعي وتتلاءم مع قدرات ومهارات الأشخاص المعوقين المستهدفين لإدارة وتسيير وتملك هذه المشروعات.